يومان دراسيان حول التعديلات الدستورية وإدارة التنوع والتعددية بكلية الحقوق والعلوم السياسية لجامعة ورقلة

ع. بن صالح
1446 مرات

نظم مؤخرا قسم العلوم السياسية بجامعة قاصدي مرباح بورقلة يومين دراسيين، الأول بعنوان التعديلات الدستورية في الجزائر، والثاني حول الدولة الوطنية المعولمة وتحدي إدارة التنوع والتعددية.

تضمن اليوم الدراسي حول التعديلات الدستورية، الذي ترأس لجنته العلمية الدكتور مصطفى بلعور، عدة مداخلات لأساتذة وباحثين من الكلية تمحورت حول الإطار النظري للتعديلات الدستورية، وإجراءات تعديل الدستور في الجزائر، ودوافع التعديلات الدستورية، وسلطات رئيس الجمهورية في دستور 2016.

وتناول الأساتذة في الجلسة العلمية الثانية جوانب تتعلق بمكانة الرقابة على دستورية القوانين في التعديلات الدستورية الأخيرة، كما تمت قراءات في غايات ومقاصد التعديل الدستوري الفارط، وقراءة نقدية للتعديلات الدستورية في فترة حكم الرئيس بوتفليقة (2002- 2016).

وعكف اليوم الدراسي الثاني على البحث في إشكالية السياسات المثلى والنماذج الأنجح عالميا في تصميم وتنفيذ سياسات الانتقال الديمقراطي في بيئات معولمة، للتمكن من الإدارة المثلى للتنوع والتعددية بما يضمن استمرارية وحدة وسيادة الدول الوطنية.

وشهد هذا اليوم الدراسي، الذي أشرف عليه الدكتور قاسم حجاج، عدة مداخلات تناولت أساليب إدارة التنوع الديني والعرقي في ماليزيا، وفكرة القومية العربية وآثارها على أداء الجامعة العربية، والتعدد الإثني بين الاستيعاب القصري والاندماج الوظيفي – قراءة في التجربة السودانية، وغيرها من المداخلات التي تصب في محاولة الإجابة على الإشكالية المطروحة، حيث أجمع المتدخلون على أن الحكومات المعاصرة تتجه نحو تبني سياسات ونظم تسيير تأخذ بمبدأ اللامركزية والتعددية الثقافية والديمقراطية التشاركية والاحتكام إلى مبدأ المواطنة والحكم الرشيد ودولة القانون والقضاء المستقل والإعلام الحر المسؤول. 

  

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

من نحن

العاصمة نيوز ملحق إعلامي شهري يصدر عن جريدة الزيبان نيوز الصادرة عن شركة الزيبان للنشر والإشهار للصحافة والاتصال

شركة ذات مسؤولية محدودة والشخص الوحيد رأس مالها 100.000.00